Dialogue on Arabic and Western stereotypes / حوار عن صور نمطية للعرب والأوروبيين

حوار عن صور نمطية للعرب والأوروبيين

في أول هذا الشهر كنتُ مدعوة من مؤسسة لطفية ربّاني لأشارك في نقاش مع طلاب مدرسة ثانوية في مدينة ماسترخت عن صور نمطية للعرب والأوروبيين. كان النقاش في إطار مؤتمر دولي للسلام، ودوري فيه كان أن أقدّم تعليقات على أساس خبرتي الأكاديمية وتجربتي في العالم العربي

المدرسة هي واحدة من مدارس (كليات العالم المتحد) وهي حركة تعليمية تضم سبع عشرة مدرسة ثانوية في أربع قارات. في كل مدرسة طلاب من كل إنحاء العالم فهدف الحركة التعليمية هو أن تجعل التعليم قوة لتجمع الناس، الدول والثقافات من أجل السلام ومستقبل مستدام

لذلك نظمت المدرسة مؤتمراً للسلام حيث كنت مدعوة مع طالبة سورية وصلت هولندا لاجئة وطالبة فلسطينية تدرس القانون الدولي. في ثلاثة مجموعات ناقشنا موضوع الصور النمطية، وخصوصاً كيف تتكون وتستمر وكيف يمكننا أن نغيرها أو نجعلها أكثر دقّة

إفتتح منسق النقاش بإقتباس للروائية النيجيرية شيمَمَندا نجوزي أديشي التي تقول: “مشكلة الصور النمطية لست إنها غير صحيحة، بل إنها غير كاملة.” فردّ كثير من الطلاب على هذا الإقتباس بأن كثير من الصور النمطية عن بلدهم على الأقل جزئياً صحيحة. مع ذلك واجه بعضهم صوراً نمطية غير صحيحة

ذكرت طالبة مغربية أن بعض الناس سألوها لماذا لا تلبس حجاباً. إزعجها هذا السؤال. فسألتها طالبة أخرى إذا إزعجتها التعليقات عن عدم إرتدائها الحجاب إلى نفس الدرجة إذا كانت تنبع من الجهل أو العنصرية. وأضافت إنه في الحالتين هدف رد الفعل لازم أن يكون تعليم الشخص الأخر. سألت أيضاً اين الحدود بين الجهل والعنصرية. أجاب البعض إن هذا يعتمد على نبرة السؤال أو التعليق وإن الردّ في الحالتين لازم يكون هادئاً وتعليمياً

أضفتُ إلى النقاش إنني أجد المثال عن الحجاب رمزياً لعدم التواصل الذي لاحظ كثيراً ما بين غير المسلمين والمسلمين في غرب أوروبا. من ناحية يسبب الخوف من طرح الأسئلة هذا العدم التواصل لانها ممكن أن تُفسر كإساءة أو غباء أو عنصرية. لاحظتُ مثل هذا في جامعتي حيث سألتني إحدى زميلاتي لماذا ترتدي المسلمات الحجاب، لأنني أتكلم مع الطرفين. زميلتي لم تجرؤ أن تسأل المسلمات لأنها خافت أن تزعجهن أو تغضبهن. وثانياً يأتي عدم التواصل من الأفكار الثابتة الموجودة عند الناس عن الآخريين وعدم رغبتهم في تحدي هذه الأفكار أو أن يعرفوا أكثر عن الآخرين

علاوة على عدم التواصل، ذُكرت أنّ وسائل الإعلام التقليدية (الجرائد والتلفيزيون وإلخ)  ووسائل التواصل الإجتماعية الحديثة تخترع صوراً نمطية. ففي الإعلام التقليدي مثلاً، تُقدم مجموعات معينة دائماً بشكل نمطي. ذكر الطلاب إن كثيراً ما يُقدم العرب في إطار العنف. أضفتُ إلى النقاش أحد مقالاتي التي بحثتُ فيها عن كيفية تقديم الفلسطينيين والإسرائليين في جريدتين هولندينين خلال (مسيرة العودة) الفلسطينية. الخطر في وسائل التواصل الإجتماعي هو “فُقاعة” إجتماعية وسياسية التي تخلّد الصور النمطية لأنها تقدم لنا فقط الأشياء التي أعملنا “لايك” أو “كليك” عليها من قبل. فالناس الذين يستعملون هذه الوسائل نادراً ما يرون أو يسمعون أراء خارج فقاعتهم

تشاركتُ مع الطلاب إنه مع أنني أعتبرتُ نفسي إلى حد ما منفتحة ومثقفة، أمسكتُ بنفسي أكثر من مرّة متلبسة بأني حكمت على شخص ما بشكل خطأ على أساس مظهره. الصور النمطية تدخل في البال خلسة وهي خطأ إنساني أن نضع الآخريين في فئة خاطئة. المهم هو الإعتراف بالخطأ وعدم الحكم بنفس الطريقة في المستقبل

هذه الوسيلة الأولى لكسر الفقاعة. الوسيلة الثانية مهمة، هي الإستماع لرأي الناس الذين عادة غير معتادين على سماع أراء أخرى. بالنسبة للإعلام هذا ممكن بأن لاتتبع فقط ما “تُليّك” وما يلائم إيديولوجيتك، ولكن بأن تمرّ أيضاً على صفحات ومواقع انت تعتبرها “من الجهة الأخرى” وبأن تقرأ جرائد غير التي تقرأها بالعادة

وفي العالم الحقيقي أهم شيء هو الحوار. خصوصاً الإستماع في الحوار. تشارك في الأفكار والآراء بدون أن تأخذها بشكل شخصي، هذا هو المفتاح. وأيضاً: إجرؤ أن تسأل وإجرؤ أن تعرف! هذا كان شعار المؤتمر باللغة اللاتينية

Sapere Aude: (إجرؤ أن تعرف)

 

Dialogue on Arabic and Western stereotypes

On the 1st of February, I was invited by the Lutfia Rabbani Foundation to partake in a discussion by high- school students on European and Arabic stereotypes that took place at the UWC Maastricht in the context of their International Peace Conference. My role was to provide insights based on my academic expertise and experiences in the Arabic world.

The UWC (United World Colleges) in Maastricht is part of a lager global education system which consists of 17 schools located on four different continents. Each of these brings together students from all around the world to study together with the mission to make education a force to unite people, nations and cultures for peace and a sustainable future

As such, the school organized the Peace Conference to which I was invited together with a Syrian student arrived the Netherlands as a refugee and a Palestinian student of International Law. Each in a separate group, we discussed stereotypes, particularly how stereotypes are created and perpetuated, and how they can be nuanced

The facilitator opened the discussion by quoting the Nigerian novelist Chimamanda Ngozi Adichie saying: “the problem with stereotypes is not that they are untrue, but that they are incomplete.” Many students acknowledged that indeed the stereotypes about their country, are often at least partially true. However, some students also experienced being confronted with untrue stereotypes

One Moroccan student mentioned that some people have asked her why she isn’t wearing a hijab, something she experienced as disturbing. Another student asked if she was disturbed both when the comment on the hijab stems from a lack of knowledge and a racist standpoint. She added that in both cases the reaction should have the goal of educating the other. Furthermore, she asked where the line between racism and ignorance is, to which some individuals answered that it depends on the way a question is asked but that the reaction to both should be calm and educational

I added to the discussion that I found the example of the hijab very symbolic for the lack of communication I often observe between Muslim minorities and non- Muslims in Western Europe. On the one hand this lack of communication comes from fear of asking questions because they might be interpreted as offensive, dumb or racist. I experienced this at my university a collogue from a non- Muslim background asked me why some of our other classmates wear a hijab because I interact both with Muslims and non- Muslims. She did not dare ask this question to the Muslimas themselves fearing offending them. Second, lack of communication stems from fixed idea’s or stereotypes that people have and do not feel they need to challenge or know more about

Aside from lack of communication,  both traditional (newspaper, television news etc.) and social media were mentioned as creator of stereotypes. In traditional media, certain groups are for example consistently presented in stereotypical ways. Students mentioned Arabs often being framed in relation to conflict. I added to the discussion one of my earlier articles on the framing of Palestinians and Israelis during the March of Return in two Dutch newspapers. In the case of social media, the danger of an ideological and social ‘bubble’ was mentioned. This can perpetuate stereotypes because social media presents to us only what we have clicked or liked in the past. Thus people rarely get to see what others, outside their ‘bubble’ share

I shared with the students that despite the fact that I believe I am to a certain degree openminded and educated, I have more than once caught myself having wrongly judged a person based on their appearance. Stereotypes have a way of sneaking up and it is human to make the mistake of categorizing people wrongly. The important this is to acknowledge the mistake and not have future judgements formed in the same way

This is one way of ‘breaking the bubble’. A second, important way is by listening to opinions and people you are usually not confronted with. In the world of media this can be done by not only ‘liking’ or ‘following’ whatever fits your ideology, but also visiting pages, newspapers and other sources that you consider ‘the other side

In the real world dialogue, especially the listening part of it, is of great importance. Sharing ideas and opinions without taking personal offence is key. Furthermore: dare to ask and dare to know! As the title of the conference said: Sapere Aude

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: